تابع الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، مستوى الأداء وما تم إنجازه من تطوير بشركة مصر الوسطى لتوزيع الكهرباء.

واستعرض المهندس مدحت عويس فودة، رئيس شركة مصر الوسطى لتوزيع الكهرباء، تقريرًا أوضح فيه الموقف التنفيذى والمستهدف لكل من الخطة الطموحة والخطة الاستثمارية، وكذلك تحويل الخطوط الهوائية الجهد المتوسط إلى كابلات أرضية للأماكن الأكثر خطورة بالتنسيق مع المحافظات.

وحول الموقف التنفيذي للخطة الاستثمارية أوضح “فودة” أنه فيما يتعلق بشبكة الجهد المتوسط قد تم إحلال وتجديد (185) عمودًا، (17) كم موصلات، (3.5) كم كابلات، كما تم الانتهاء من عدد من التوسعات لنفس الشبكة منها (603) أعمدة، (55) كم موصلات، (105) كم كابلات.

وحول شبكات الجهد المنخفض فقد تم الانتهاء من تنفيذ (1600) عمود، (520) كم موصلات، (15) كم كابلات، فضلًا عن الانتهاء من عدد من التوسعات، حيث تم الانتهاء من تنفيذ (150) عمودًا، (35) كم موصلات، (3) كم كابلات، كما تم تنفيذ عدد من التوسعات للمحولات حيث تم الانتهاء من تنفيذ (17) كشكًا بالمحول، (18) لوحة جهد متوسط.

وحول الموقف التنفيذي للخطة الطموحة أوضح المهندس مدحت أنه تم إحلال وتجديد (328) كشكا بالمحول، (4) لوحات جهد متوسط.

وحول شبكة الجهد المتوسط قد تم إحلال وتجديد (262) عمودًا، (27) كم موصلات، (15) كم كابلات، و(2) موزعات، كما تم الانتهاء من عدد من التوسعات لشبكة الجهد المتوسط لعدد (25) لوحة جهد متوسط، (1297) عمودًا، (83) كم موصلات، (270) كم كابلات، و(3) موزعات، كما تم توريد (9) منظمات، كما تم الانتهاء من تنفيذ (12) مجموعة منظمات جهد، 8*0.6 ميجا فار مكثفات الجهد المتوسط، وتم إنشاء مركز تحكم وتطوير مركز آخر للتحكم، وكذلك (27966) عدادًا.

وحول الموقف التنفيذي لعمليات تحويل الخطوط الهوائية للجهد المتوسط إلى كابلات أرضية فودة أنه تم الانتهاء من تحويل تلك الخطوط بإجمالى (153) خطًا بإجمالى أطوال للكابلات تصل إلى نحو (130) كيلومترًا طوليًا، وقد بلغت نسبة التنفيذ لتحويل الخطوط الهوائية لكابلات أرضية بشركة مصر الوسطى نحو 85 %.

وأكد الدكتور شاكر خلال الاجتماع ضرورة الاهتمام بجودة الخدمة المقدمة وجودة التنفيذ وكذلك جودة متابعة ما يتم تنفيذه للتأكد في النهاية من وصول الخدمة في أفضل صورها، وشدد الوزير خلال الاجتماع على ضرورة مراعاة الدقة وكذلك سرعة التنفيذ وضرورة الالتزام بالجداول الزمنية المعدة لتلك الخطة حيث من المقرر الانتهاء من ذلك بحلول ديسمبر 2018، كما تم أيضًا مناقشة جهود الشركات لزيادة معدلات التحصيل والضبطية القضائية للقضاء على سرقات التيار بالإضافة إلى تحسين معدلات الفقد..

وجدير بالذكر أن نطاق عمل شركة مصر الوسطى لتوزيع الكهرباء يمتد إلى عدد من المحافظات تتضمن الفيوم، بنى سويف، المنيا، أسيوط، الواحات، جزء من محافظة الجيزة، جزء من الوادى الجديد، وبنى مزار.

وتأتى مثل تلك اللقاءات في إطار جهود قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لرفع مستوى الأداء والحفاظ على أرواح المواطنين والقضاء على أي مخاطر تهدد أرواحهم وحرصًا من الوزارة على رفع مستوى الخدمة المقدمة للجمهور فضلًا عن تأمين التغذية الكهربائية لكل القطاعات.

Leave a Reply