جاءت خسارة الزمالك أمام ولاية ديتشا الإثيوبى فى إياب دور الـ32 من بطولة الكونفدرالية الأفريقية بركلات الترجيح، أمس، لتفتح المجال أمام العديد من التساؤلات عن الأسباب التى أدت إلى خسارة الفريق الأبيض وتوديعه للبطولة مبكراً، خاصة أن العذر الوحيد للفريق فى لقاء الذهاب أنه أقيم على أرض الخصم ووسط جماهيره، ولكن مباراة العودة أقيمت باستاد السلام وسط دعم الجماهير البيضاء، ما يلقى بالمسئولية على اللاعبين والجهاز الفنى للفريق.

وهناك عدة أسباب أدت إلى الفشل الأفريقى للزمالك، أبرزها الملايين التى دفعها الأبيض لعبد الله السعيد، وغرور بعض اللاعبين، فضلاً عن نقص الخبرات الأفريقية، والاستهتار بالخصم، نرصدها بالنتفصيل فى التقرير التالى..

عبدالله السعيدعبدالله السعيد

ملايين عبد الله السعيد

رغم أن النادى الأهلى مدد عقد عبد الله السعيد، لاعب الفريق الأحمر، إلا أن العقد الذى أعلنه مسئولو الزمالك بتوقيع عبدالله السعيد، ووصلت قيمته إلى 40 مليون جنيه، جعل عدد كبير من لاعبى الفريق يفكرون فى هذا الأمر، خاصة أنه لا يوجد لاعب بالزمالك يحصل على هذا المبلغ أو أكثر من نصفه، ما جعل تفكيرهم مشتتاً، وما الذى سيقدمه السعيد للفريق حتى يحصل على هذا المبلغ الضخم.

فريق ديتشافريق ديتشا

الاستهتار بالخصم

استهان لاعبو الزمالك وجهازهم الفنى بالفريق المنافس، وهو ما تسبب فى خسارة الفريق الأبيض وتوديعه البطولة، ولم يحترم اللاعبين الخصم  واستهانوا به، رغم أن ديتشا تغلب على الزمالك فى إثيوبيا، إلا أن لاعبى الأبيض لم يلتفتوا إلى ذلك، حتى خرج الفريق من الكونفدرالية وودع البطولة الأفريقية مبكراً، لاسيما أن أداء لاعبى الأبيض أمس وكأنهم سيحققون الفوز فى أى وقت من اللقاء.

نقص الخبرات الأفريقية

يعانى لاعبو فريق الزمالك من نقص الخبرات الأفريقية، حيث إن عدداً كبيراً من لاعبى الفريق لم يشارك فى البطولات الأفريقية من قبل، وكانت آخر مشاركة ببطولات أفريقية عام 2015، وتلقى الفريق وقتها هزيمة بخماسية أمام النجم الساحلى التونسى، لذا لم يكن لاعبو الفريق على دراية بكواليس مباريات الكونفدرالية حتى ودعوا المنافسات مبكراً، لاسيما أن معظم عناصر الفريق منضمة حديثاً ولم تخض لقاءات أفريقية.

غرور اللاعبين

يعانى بعض لاعبى الفريق من الغرور وتملكهم شعور تكبر لعدة أسباب، منها منافسة الفريق على وصافة الدورى، وظهور بعضهم تحت أضواء الشهرة بعد اللعب للزمالك وأصبحت أسماؤهم تتردد بين الجماهير، أو لشعور البعض الآخر أنهم أكبر من هذا الفريق الذى يصفه الأغلبية بأنه فريق ضعيف لا يرقى لمستوى مركز شباب.   

مرتضى ووزير الرياضةمرتضى ووزير الرياضة

المشاكل الإدارية

المشاكل والأزمات التى يعانى منها النادى فى الفترة الحالية أثرت بشكل سلبى على أداء اللاعبين وتركيزهم فى المباريات، خاصة أن تولى لجنة لإدارة الشئون المالية للنادى، وتبادل التصريحات بين رئيس النادى وأعضاء اللجنة ما جعل هناك انشغالا للاعبين بهذا الأمر على غير العادة، والذى من المفترض أن يكونوا بعيدين كل البعد عن هذه القصة.

Leave a Reply