72 ساعة تٌخلد فى تاريخ مصر.. التى استطاع أبناؤها المنتشرون بعواصم العالم شرقا وغربا أن يرسموا خارطة طريق لمستقبلها، جنود المحروسة فى الخارج تمسكوا بحقهم فى التعبير عن رأيهم وخرجوا عن بكرة أبيهم على مدار ثلاثة أيام للتصويت فى انتخابات الرئاسة 2018 فى مشهد حضارى أبهر العالم، هذا الحق الذى حصل عليه المصريون بعد ثورتين جاد فيها جميع أبناء الشعب بالغالى والنفيس.

فخلال الأيام الماضية كانت الصورة هى العنوان الأهم والتى حملت مشهدا واحدا فى جميع العواصم العربية والغربية، وجوه مصرية تتشارك فى الملامح والروح اصطفت فى طوابير بالساعات أمام السفارات والقنصليات متمسكة بحقها الدستورى حريصة على المشاركة بصوتها لصنع مستقبل بلدها.

المصريون فى نيويورك (1)المصريون فى نيويورك 

ومن الصور يمكن استخلاص العبر..فجميع تلك الصور حملت رسائل عديدة وجهها المصريون بالخارج الى العالم الذى وقف يراقب ويشاهد هذا الشعب وإصراره على إبهار الجميع، والى وطنهم الأم مصر حيث ذهبوا الى اللجان حاملين معهم كل معانى الانتماء والولاء لمصر .

المصريون أثبتوا عن حق أن الانتماء لا يرتبط بحدود جغرافية تعيش بداخلها،  وإنما حب الأوطان يتجاوز الحدود والظروف والصعاب ويعيش داخل القلوب مهما تباعدت المسافات، والأمثلة التى برزت خلال أيام التصويت كثيرة فهناك أسعد عبد الجليل الذى لم تمنعه المسافات من المشاركة فى صنع المستقبل، حيث سافر لمدة يومين كاملين فى المغرب من مدينة العيون الى الرباط ليدلى بصوته ويشارك فى هذا العرس الديمقراطى.

احتشاد المصرييناحتشاد المصريين

وعلى سبيل المثال لا الحصر..سيدة الكويت التى لم تمنعها آلامها بعد ولادتها من تلبية نداء الوطن، حيث توجهت سيدة مصرية مقيمة فى دولة الكويت، فى اليوم الثانى من الانتخابات الرئاسية، بعد ولادتها مباشرة من المستشفى إلى مقر السفارة المصرية، وكذلك السيدة البسيطة المسنة فى أمريكا والتى تكلفت 50 دولار فى المواصلات لتصل لمقر السفارة.

أما المشهد اللافت فى رئاسيات 2018 بالخارج أن السفارات كانت ممتلئة بأسر كاملة وكأنهم فى نزهة، حيث عمد المصريون الى اصطحاب أطفالهم خلال عملية التصويت رافعين أعلام مصر وهو أبرز مثال على حرص المصريون توريث حب الوطن للجيل الثانى والثالث، تلك الأجيال التى من بينها من لم يتطأ قدمه أرض مصر من قبل.

مصريون بالكويتمصريون بالكويت

وقال السفير بدر عبد العاطى سفير مصر فى ألمانيا أن ظاهرة إصطحاب الأطفال كانت لافته للغاية والذين رددوا هتافات مثل “تحيا مصر” على الرغم من أن بعضهم لا يتحدث العربية، وفى إيطاليا عمد السفير هشام بدر سفير مصر فى روما الى فتح مقر السفارة – والتى كانت أحد القصور الملكية وتحمل الكثير من ملامح تاريخ مصر فى تلك الفترة – للأطفال الذين جاءوا مع والديهم للتعرف على تاريخ وحضارة بلدهم.

توريث حب الوطن ظهر جليا فى حشود الشباب التى شاركت بكثافة فى الانتخابات الرئاسية، على عكس كل ما روج البعض بأن الشباب لديه عزوف عن المشاركة فى الحياة السياسية، حيث أجمع سفراء مصر بالخارج أن الشباب المصرى سيطر على الطوابير الانتخابية بجدارة ومنذ اللحظات الأولى، وأدحض كل الدعاوى الباطلة.

امام مقر السفارةامام مقر السفارة

أما المرأة المصرية فلم يكن غريبا عليها الاحتشاد ومنذ اللحظات الأولى أمام اللجان الانتخابية، فتاريخ المرأة المصرية زاخرا بالمواقف المشرفة تلبية لنداء الوطن ولا أحد ينسى خروجها فى ثورتى 25 يناير و30 يونيو دفاعا عن مستقبل بلدها وهويتها المدنية، حتى أن صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أثنت على مشاركة سيدات مصر بكثافة فى التصويت، اللاتى ذهبن للجان رافعات الأعلام المصرية، ومرتديات تيشيرتات تحمل شعار تحيا مصر.

الرسالة الأعم خلال الثلاثة أيام الماضية أن المصريين فى الخارج أظهروا اصرارا على المشاركة فى بناء مستقبل بلدهم وأن يكون صوتهم مسموعا حتى ولو كانوا يعيشون خارج الحدود، فمئات الألاف من المصريين لم تمنعهم المسافات التى تفصل بين أماكن إقامتهم والمقار الانتخابية، ولا التقلبات الجوية التى تزامنت مع فترة التصويت حيث اجتاحت أوروبا موجة برد وتساقط للثلوج ولا ارتفاع الحرارة فى إستراليا، كما لم تشغلهم متاعب وصعاب الحياة عن تلبية نداء الوطن ورد الجميل.

المصريون أكدوا أنهم على قلب رجل واحد سواء فى الداخل أو الخارج، الجميع يبحث عن مستقبل البلاد واستمرار مسيرة التنمية، الجميع يسعون إلى حمايتها والدفاع عن استقرارها، فكانت الانتخابات الرئاسية فى الخارج فرصة لطيور مصر المهاجرة للتعبير عن حب الوطن.

راهبات مصريات بالمغربراهبات مصريات بالمغرب

Leave a Reply