قالت صحيفة “وول ستريت” جورنال، إن وزراء مالية مجموعة العشرين، الذين سيلتقون هذا الأسبوع فى بيونيس أريس، سيغيرون جدول أعمالهم ليركزوا خلال قمتهم على الرسوم الجمركية التى أعلنت إدارة الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، فرضها على صادرات الصلب والألومنيوم. وسيلتقى وزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية برعاية مجموعة العشرين، فى تجمع لقادة المال لدى الدول التى تمثل 80% من الاقتصاد العالمى. وبحسب الصحيفة، الأمريكية، فى تقرير على موقعها الالكترونى، الاثنين، فأن الولايات المتحدة تفضل أجندة تركز على مخاوفها بشأن الصين. غير أنه على نقيض رغبة الولايات المتحدة، فأن قمة هذا العام تتضمن الكثير من الضغوط على واشنطن، حيث يسعى المسئولون من فرنسا وألمانيا والبرازيل لجعل التحركات الأمريكية الأخيرة على صعيد التجارة العالمية، مركز المناقشات. وقال مارشيللو استيفاو، وزير الشئون الدولية بوزارة المالية البرازيلية، فى تصريحات للصحيفة: “إننا جميعا قلقون جدا من احتمال نشوب حرب تجارية”. وأضاف أن البرازيل تخطط لتسليط الضوء على الحمائية باعتبارها خطرا على التوقعات الاقتصادية العالمية، مضيفا أن “غالبية البلدان معنا” فى هذا الرأى. وأثارت خطط ترامب بشأن فرض رسوم جمركية بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على الألومنيوم، غضبا عالميا واسعا، وتحذيرات من حرب تجارية.

Leave a Reply