أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن المنطقة تحتاج حاليًا لكل الجهود المخلصة لتسوية وتهدئة الأوضاع غير المستقرة، ومن ثم ستستمر الجهود المصرية للتوصل إلى حلول سياسية للأزمات في المنطقة.

وأشار إلى الموقف الثابت بدعم سيادة الدول على أراضيها وترسيخ مؤسساتها الوطنية واستعادة الاستقرار في المنطقة وتوفير الأمن لشعوبها، والتمسك بالسبل السلمية لتسوية المنازعات وفقًا لقواعد القانون الدولي.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية اليوناني نيكولاس كوتزياس، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، والسفير اليوناني بالقاهرة، حيث شهد اللقاء التباحث بشأن مستجدات الأوضاع في المنطقة، وسبل التصدي للإرهاب وجهود تسوية الأزمات القائمة بالمنطقة.

Leave a Reply