عاد لحديقة الميريلاند التاريخية بمصر الجديدة جزء من بريقها، بعد سنوات من إهمال حديقة الميريلاند بسبب خلافات مع أحد المستثمرين، حيث سيتم عصر اليوم الثلاثاء افتتاح تطوير حديقة الميريلاند التى تملكها شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، ويفتتحها كل من المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات، وخالد بدوى وزير قطاع الأعمال العام، وغادة والى وزيرة التضامن، وعاطف عبد الحميد محافظ القاهرة.

ويشهد الافتتاح المهندس محمود حجازى رئيس القابضة للتشييد والتعمير، والمهندس هانى الديب رئيس مجلس إدارة شركة مصر الجديدة وقيادات الشركة وقيادات حى مصر الجديدة.

25 فدانًا مسطحات خضراء وبرجولات ومشايات

وتضمنت المرحلة الأولى من التطوير التى نفذتها شركة إيجيكو، إحدى شركات القابضة للتشيبد والتعمير 25 فدانًا مسطحات خضراء وبرجولات ومشايات ودورات مياه وتراك للمشى وشللات مياه وتكلفت نحو 48 مليون جنيه.

وقال المهندس هانى الديب، رئيس شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير المالكة للحديقة انه سيتم زراعة نحو 200 ألف شجرة فى الحديقة على خطة زمنية لاستعادة بريقها، إضافة إلى ما تم من تطوير شامل فى البنية الأساسية بالحديقة، لافتًا إلى أن الحديقة تتضمن 3 أجزاء منها حديقة البارون 22 فدانا ومنطقة الكازينو الجديد 7 أفدنة والتى تم إنهاء الخلافات حولها ومنطقة المشتل 15 فدانا.

الحفاظ على الطابع الأثرى للحديقة

وقال الديب، إنه تم رفع كفاءة الصرف والرى وعمل شلال مياه مع الحفاظ على الطابع الأثرى للحديقة.

مساحات خضراء 38000 متر مسطح

وتضمنت أعمال التطوير التى نفذتها شركة إيجيكو برئاسة المهندس أحمد أبو شبانة، عمل مشايات رخام بطول 6 كيلو مترات، وتراك أحمر بطول 3 كيلو مترات، وإنشاء 16 برجولة مقاسات مختلفة، وإنشاء عدد 3 نوافير أرضية وشلال متدرج ونافورة نصف دائرة،  وتنفيذ 5 دورات مياه وعدد 2 غرفة أمن وتطوير المدخل الجنوبى كاملا ومساحات خضراء 38000 متر مسطح وإنشاء خزان مياه أرضى للمياه العكرة وآخر لماء الشرب ومنظومة حريق متكاملة ومضحكه مولدات وشبكة إنارة كاملة لكل مكونات الحديقة.

تاريخ إنشاء الحديقة يعود إلى سنة 1949

ويعود تاريخ إنشاء الحديقة إلى سنة 1949 فى عهد الملك فاروق تحت اسم نادى سباق الخيل ووقتها كان البارون إمبان صاحب أراضى مصر الجديدة، وعند قيام ثورة 23 يوليو وقرار التأميم تم نقل نادى سباق الخيل إلى منطقة نادى الشمس، وسمى بعد ذلك بنادى الفروسية، وفى عام 1958 تم تخطيط المكان لتكون به حديقة مكان النادى، وأطلق عليها اسم الميريلاند.

وكانت حديقة الميريلاند مليئة بالأشجار العالية والوارفة الظلال، كما احتوت أيضا بحيرة كانت تبحر بها المراكب الصغيرة، وفى 1963 أضيف للحديقة كازينو وأراضى التزلج على الجليد، كما أنشىء بها مشتل خاص يستعمل فى تشجير الحديقة وبيع النباتات للجمهور، بعدها تم إنشاء 3 كافيتيريات لخدمة الجمهور ثم حوّلت شركة سندباد الحديقة إلى مكان سياحى ترفيهى عالمى، حيث تم إنشاء بعض المطاعم العالمية بالإضافة لعروض الدولفين وكلاب البحر.

وأهملت الحديقة لسنوات لم تشهد فيها أعمال تطوير، ثم تم الاتفاق مع شركة ماجيك دريمز على تسليم حديقة الطفل وكازينو الشو لاند مع التنازل عن كافة القضايا المتعلقة بهذا الشأن، حيث تعهدت شركة ماجيك دريمز بإنهاء تطوير مشروع كازينو الميرلاند، وافتتاحه على أن تدفع 12 مليون جنيه لشركة مصر الجديدة، الدفعة الأولى خلال شهر أبريل والثانية قبيل الافتتاح مباشرة.

وكانت خلافات قانونية نشبت بين شركة مصر الجديدة، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام وبين شركة ماجيك دريمز على عملية التطوير، مما أدى إلى توقفها منذ سنوات حتى تم إغلاق ملف الخلافات.

Leave a Reply