أسهل الطرق التي تقوم بفعلها الأمهات للتخلص من “زن” طفلها، هي تشغيل قنوات التيلفزيون علي الرسوم المحتركة، ووضعه أمامها لكي يندمج معها، ويصبح هذا الطفل لديه إدمان كبير “للكارتون”، ولكن هل تعلم الأمهات أن جلوس الطفل بالساعات يوميا أمام التلفاز ومشاهدة مثل هذه الأفلام، يصيبه بمشاكل نفسية في الكبر؟..

الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاج النفسي ورئيس الأكاديمية العربية للعلوم النفسية،  قال، إن “الكارتون” يعد المصباح السحري للأمهات لأنه يساعدها على التخلص من متاعب الطفل أثناء تأديتها لمهامها اليومية داخل المنزل.

وأكد مستشاري العلاج النفسي، أن ترك الطفل أمام شاشة التلفاز لمشاهدة  الكرتون لفترة طويلة أثناء اليوم،  له الكثير من الآثار النفسية السيئة كالاضطراب، وإدمان مشاهدة الرسوم المتحركة، والتأثير على نموه الجسدي والعقلي، ويصبح أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

وأشار أحمد هارون، إلى أنه من علامات إدمان الطفل لمشاهدة الرسوم المتحركة  عندما نجد أن الطفل يمكنه الجلوس أما التليفزيون لمدة زمنية طويلة دون الشعور بالملل، أي من 4 إلى 8 ساعات دون الحركة، حتى تناوله للطعام يكون أمام التلفزيون.

وأوضح رئيس الأكاديمية العربية للعلوم النفسية، أن عدم انتظام نوم الطفل نتيجة لعدم رغبته في الذهاب من أمام التلفاز، تسبب العديد من المشاكل على الطفل، أولها العصبية وزيادة نسبة إصابته بالاكتئاب.

وأخيرا،  أكد أحمد هارون، أن كثرة فترات جلوس الطفل امام التلفلز لمشاهدة الرسوم المتحركة، تتسبب في زيادة وزنه نتيجة لعدم الحركة وقلة اللعب التي تلعب دور هام في  النمو الجسدي والعقلي، وهذا يعرض الطفل أيضا لبعض المشكلات السلوكية كتشتت الانتباه وبعض علامات الإكتئاب والقلق، ولم يقتصر سلبيات مشاهدة “الكارتون” علي هذا الحد، بل  يصاب الطفل بتستت الإنتباه والقلق والتوتر، واتباع السلوك العدواني نتيجة للشعور بالخوف نتيجة لما يشاهده من أفلام بها رعب. 

Leave a Reply