تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بمختلف الكنائس التابعة للكرازة المرقسية، اليوم الأحد، بـ«أحد التناصير»، وهو الأحد السادس من الصوم المقدس «الصوم الكبير»، الذي يستمر 55 يوما.

ويشهد «أحد التناصير»، معمودية الأطفال المسيحيين «تناصير» في الكنيسة، لينالوا سر المعمودية، أحد أسرار الكنيسة السبع.

ويرتبط أحد التناصير في الكتاب المقدس بقصة «المولود أعمى»، الذي نال الاستنارة لعينيه، عندما أطاع كلام المسيح المذكور في الإنجيل «اذهب واغتسل في بركة سلوام»، لذلك سمي أحد الاستنارة بالإنجيل أي كلمة الله.

وتعتبر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية «المعمودية»، أحد أسرار الكنيسة السبع، فهي ترى أن المعمودية هي الباب الوحيد للدخول منه إلى الإيمان بالمسيح.

Leave a Reply