إيجابيات وسلبيات لا خلاف عليها داخل الشارع الكروى من وراء معسكر الأيام العشرة فى المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم والأول له استعداداً لخوض منافسات كأس العالم 2018 فى روسيا، خاض خلالها مباراتى البرتغال واليونان تجهيزاً لمجموعته الأولى فى المونديال التى تضم “روسيا والسعودية وأوروجواى”.

وحاز هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، على قائمة طويلة من الإيجابيات التى تحتاج للدعم والتطوير وسلبيات لابد من الوقوف عندها وفتح ملف علاجها، والأهم أصبح مدرب الفراعنة مطالباً بنظرة لنجوم الدورى المتألقين والذين لم تشملهم اختياراته فى وقت سابق ونستعرضهم فى السطور التالية..

1_ وليد سليمان

حاوى الأهلى يتسلح بخبرته الطويلة ومشاركاته العديدة مع الفريق الأحمر، محلياً وأفريقياً، وينتظر قراراً من كوبر بإعادته لصفوف الفراعنة، لاسيما فى ظل المستوى الذى ظهر به الثنائى مؤمن زكريا ورمضان صبحى وافتقادهما للجاهزية الفنية والبدنية فى مركز صانع الألعاب.

2_ إسلام محارب

وعلى نفس الوتيرة، يعيش إسلام محارب، لاعب الأهلى، أحلاماً لاحصر لها بأن تشهده قائمة الفراعنة فى الفترة المقبلة رغبة منه فى تكرار سيناريو محمد ناجى جدو، أشهر بديل فى قارة أفريقيا، وهو نفس الدور الذى يؤديه محارب مع الفريق الأحمر.

3_محمد حمدى

الظهير الأيسر للنادى المصرى يطمع فى خلافة محمد عبد الشافى، ظهير المنتخب، لاسيما بعد المستوى المتراجع الذى ظهر به الأخير فى معسكر سويسرا ونال بسببه انتقادات واسعة طالبت كوبر بالبحث عن بديل له.

4_ عمرو السولية

لاعب خط وسط الأهلى صاحب الأداء المتصاعد فى الفترة الأخيرة يحلم بنظرة من كوبر، فى ظل عدم الاستقرار على اللاعبين الذين سيشاركون فى مركز خط الوسط بتشكيلة الفراعنة فى المونديال.

5_ إبراهيم حسن

صانع ألعاب الإسماعيلى يسير بخطى ثابتة مع ناديه ويحلم بالمشاركة مع الفراعنة فى المونديال، وينتظر بلا شك نظرة من كوبر لمبارياته مع الدراويش فى الفترة الأخيرة.

ويخوض المنتخب الوطنى 3 مباريات ودية أخرى استعداد لمونديال روسيا، بعد البرتغال واليونان، حيث يلتقى مع الكويت 26 مايو المقبل بالكويت، ثم أمام كولومبيا يوم 1 يونيو فى إيطاليا، ويختتم ودياته بمواجهة بلجيكا يوم 6 من نفس الشهر فى بروكسيل.

 

Leave a Reply