قالت الحكومة الصينية إنها تتابع محطة الفضاء الخارجة عن السيطرة الخاصة بها “تيانجونج -1” والتى تحمل مواد كيميائية سامة خطيرة عن قرب، وستعمل على إخطار أى دولة معرضة لخطر الاصطدام قبل أن يحدث بوقت كافى، وهذا فى محاولة لطمأنة العالم.

لكن تشير تقارير من موقع “ديلى ميل” إلى أن أى تحذير سيكون متأخرا جدا، فحتى الآن معروف فقط أن المحطة ستصطدم بالأرض يوم الأحد المقبل، ولكن لا توجد أى جهة يمكنها معرفة المكان الذى ستهبط فيه بالضبط.

ومن المتوقع أن تعود محطة الفضاء التى تزن 8.5 طن، إلى الغلاف الجوى للأرض فى الأول من أبريل وفقًا لأحدث التقديرات، ويمكن أن تصطدم بعدد من المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، بما فى ذلك نيويورك وبرشلونة وبكين وشيكاغو واسطنبول وروما وتورنتو، وقالت وكالة الفضاء الصينية إن تيانجونج -1 ستدخل إلى الغلاف الجوى بين السبت والاثنين.

يدعى العلماء أنه عندما تدخل المحطة فى النهاية إلى الغلاف الجوي، قد تتسبب فى إطلاق سلسلة من الكرات النارية التى يمكن رؤيتها بالعين المجردة.

Leave a Reply