أكد الكاتب السياسي أحمد المسلماني المستشار السابق لرئيس الجمهورية، أن دولة الكويت نجحت في رئاسة مجلس الأمن في دورته الحالية على أكثر من صعيد.

وأشار إلى أنه على الصعيد المؤسسي دعت الكويت لتمثيل المجموعة العربية بمقعد دائم في مجلس الأمن في حال توسيع المجلس وإصلاح الأمم المتحدة، وذلك استنادًا لعدد الدول العربية وحجم سكانها وحضورها في السياسة العالمية أو على صعيد تعزيز القانون الدولي ودعم المبادئ الإنسانية.

وأكد دعوة الكويت لجلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث العدوان الإسرائيلي على فلسطين، الذي أدى إلى استشهاد وإصابة الكثير من الفلسطينيين أثناء إحيائهم يوم الأرض.

وأضاف المسلماني في تصريحات صحفية، اليوم، أن السياسة الخارجية لدولة الكويت في عهد الشيخ صباح الأحمد اتسمت بالمسئولية والاعتدال وحافظت على خطها العروبي في ثبات واعتزاز دون صخب أو ضجيج، وأنقذت دعوتها لاجتماع مجلس الأمن الموقف العربي الذي يعاني الترهل والضعف ويحاط بالكثير من الضغوط والتحديات.

Leave a Reply