وداعاً للراحة التامة لعلاج الآم الظهر كما كان معتقداً سابقاً، فقد أكدت طبيبة العلاج الطبيعى الفرنسية فى كلية طب جامعة ديكارت الفرنسية “صوفى بنسا”، أن الحركة الخفيفة هى العلاج الصحى بعد اجتياز مرحلة آلام الظهر المبرحة، وليس النوم على الظهر والراحة التامة.

وأوضحت أحدث الدراسات العلمية أن الآلام المزمنة فى حالة متلازمة الفيبروميالجيا، وهو مرض يشتمل على آلام العضلات والمفاصل واضطراب النوم، تحتاج إلى النشاط الرياضى البسيط الذى ينشط الأكسجين فى الأنسجة ويحسن من الدورة الدموية ويحارب التيبس والخشونة وينشط من إفراز هومونات السعادة، مثل سيروتونين، أوسيتوسين ودوبامين واندورفين، ويفضل المشى وصعود السلالم وممارسة أى رياضة ثلاث مرات أسبوعياً.

Leave a Reply