تستعد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لاحتفالات عيد القيامة المجيد، المقرر له الأحد المقبل، حيث يترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، قداس العيد، مساء السبت المقبل، بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

واطمأن البابا تواضروس على جاهزية الكاتدرائية لاستقبال قداس العيد، بعد أن تفقد أعمال التطوير والتجديدات بها، وكان في استقباله اللجنة المشرفة على الأعمال وفريق العاملين من الفنانين والمهندسين والفنيين الذين يقومون بالأعمال المتنوعة داخل الكاتدرائية.

وتحتفل الكنيسة هذا العام بمرور ٥٠ سنة على افتتاح الكاتدرائية في عهد البابا كيرلس السادس البطريرك الـ ١١٦.

وفي السياق ذاته وزعت الكنيسة أكثر من ألف دعوة لحضور قداس عيد القيامة، شملت وزراء سابقين وحاليين، ومسؤولين حاليين وسابقين بالدولة، ورؤساء أحزاب، وأعضاء مجلس نواب، بالإضافة إلى عدد كبير من شعب الكنيسة.

وأجرت الكنيسة تنسيقا كاملا مع الجهات الأمنية، قبل بدء أسبوع الآلام، حتى احتفالات عيد القيامة، وانتشرت قوات الأمن في محيط الكنائس، تحسبا لأي محاولات للخروج عن المألوف، والتصدي لأية أعمال عنف من شأنها تكدير السلم العام.

وكشف مصدر كنسي، أن الكنائس في المحافظات نسقت أيضا مع الأجهزة الأمنية، لتأمين احتفالات عيد القيامة، وحددت محاذير نبهت على شعب الكنيسة في المحافظات تجنبها خلال الاحتفالات.

Leave a Reply