انتقدت كوريا الشمالية، اليوم الثلاثاء، جارتها الجنوبية لترحيبها بقرار الأمم المتحدة الأخير الذى يدين أوضاع حقوق الإنسان القاسية فى الشمال الشيوعي، قائلة إن سول يجب ألا تقوض كرامة الدولة التى تسعى لإجراء حوار جاد معها.

ورفضت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، فى تعقيب لها قرار الأمم المتحدة باعتباره جزءا من حملة تشويه تقودها الولايات المتحدة ضد بيونج يانج.

وقالت الوكالة إن قرار حقوق الإنسان المناهض لكوريا الشمالية الذى أعدته القوى المعادية مرة أخرى هو نتاج الجرائم وتكاثر المؤامرات لتشويه سيادة وكرامة بيونج يانج من خلال اللجوء للتطرف لتشويه صورتها وفى نفس الوقت تصعيد العقوبات الدولية والضغط عليها كمبرر لتغيير النظام.

وأضافت أن القوى المعادية تستخدم قضية “حقوق الإنسان” لتحقيق استراتيجية الهيمنة والتدخل فى الشؤون الداخلية للدول الأخرى.
وجاء هذا التعقيب بعد ما يقرب من أسبوعين من تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قراره الأخير ضد كوريا الشمالية فى الجلسة التى عقدت فى جنيف يوم 23 مارس، ويتبنى المجلس مثل تلك القرارات سنويا منذ عام 2003.
وقد رحبت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية بذلك القرار الأخير متعهدة بمواصلة بذل جهودها مع المجتمع الدولى لتحسين وضع حقوق الإنسان فى كوريا الشمالية بفاعلية، وهو ما أدانته بيونج يانج.

Leave a Reply