دعا البابا فرنسيس إلى المصالحة في الأراضي المقدسة واليمن وسائر الشرق الأوسط، كما دعا إلى وضع حد فوري للإبادة القائمة في سوريا، وأن “يتم احترام الحق البشري وتسهيل الحصول على المساعدات” فيها.

وقال البابا فرنسيس: “نطلب ثمار مصالحة من أجل الأرض المقدسة، التي وفي هذه الأيام أيضًا تجرحها نزاعات مفتوحة لا تستثني العُزَّل؛ نطلبها من أجل اليمن والشرق الأوسط بأسره لكي يسود الحوار والاحترام المتبادل على الانقسامات والعنف، ليتمكّن إخوتنا في المسيح الذين يتعرَّضون للاستغلال والاضطهاد من أن يكونوا شهودًا منيرين للقائم من الموت ولانتصار الخير على الشرّ”.

وحول الوضع في سوريا، قال البابا: “نطلب ثمار سلام للعالم بأسره، بدءًا من سوريا الحبيبة والمعذّبة، التي تُنهِكُ شعبها حرب لا ترى نهاية. في هذا الفصح، ليُضئ نور المسيح القائم من الموت ضمائر جميع المسئولين السياسيين والعسكريين لكي يُوضع حدٌّ فوريّ للإبادة القائمة، ويتمُّ احترام الحق البشري وتسهيل الحصول على المساعدات التي يحتاج إليها إخوتنا وأخواتنا هؤلاء بشكل مُلح، ولتأمين الشروط الملائمة من أجل عودة الذين تمَّ ترحيلهم”.

Leave a Reply