بثت محطات التلفزيون الروسية، الخميس، تسجيلا لما أكدت أنه اتصال هاتفى بين يوليا سكريبال، ابنة الجاسوس السابق سيرجى سكريبال الذى تتهم لندن موسكو بتسميمه، وقريبة لها.

وقال مقدم برنامج “60 دقيقة” الحوارى على قناة “روسيا-1” أن القناة حصلت على التسجيل من فكتوريا قريبة يوليا سكريبال، لكنه أوضح أن القناة لا تستطيع تأكيد صحة التسجيل.

وفى التسجيل، تقول سيدة قدمت نفسها على أنها يوليا سكريبال، أنها تتوقع إخراجها من المستشفى قريبا، وأن والدها فى وضع “جيد“.

وفى بداية الاتصال القصير، تقول المرأة باللغة الروسية “أنا يوليا سكريبال”، وتضيف “كل شىء على ما يرام مع والدى، أنه يستريح حاليا، أنه نائم. صحة كل منا جيدة، ليس هناك شىء لا يمكن علاجه، سيتم إخراجى قريبا وكل شىء على ما يرام“.

وردت قريبتها التى تعيش فى روسيا، أنها تأمل فى التوجه إلى بريطانيا الاسبوع المقبل، وقالت السيدة التى عرفت عن نفسها بأنها يوليا “فيكا لن يمنحك أحد تأشيرة دخول“.

وكان المستشفى البريطانى الذى يعالج فيه سكريبال وابنته منذ تسممهما بغاز الاعصاب فى الرابع من مارس، قال الاسبوع الماضى أن الوضع الصحى ليوليا “يتحسن بسرعة“.

لكنه أضاف أن الرجل البالغ من العمر 66 عاما ما زال فى وضع حرج، وكانت قريبة يوليا سكريبال ظهرت فى برامج حوارية مرات عدة بعد تسمم يوليا ووالدها. وظهرت الاربعاء مع اندرى لوغوفوى وديمترى كوفتون المشتبه به الرئيسى فى مقتل العميل السابق الكسندر ليتفينينكو فى بريطانيا فى 2006.

وقالت للصحف الروسية خلال الاسبوع الجارى انه لا يمكن لسكريبال وابنته ان يكونا قد تسمما فى منزلهما كما تقول الشرطة البريطانية لان حيوانتهما الاليفة كانت ستصاب ايضا فى هذه الحالة.

Leave a Reply