“مفيش حاجة اسمها  الوقت فات”، كلمات قالتها الفتاة العشرينية التى بحثت عن شغفها فيما تفعل بالرغم من دراستها للحقوق بجامعة السربون، “منة أبو زهرة”، برغم صغر سنها إلا أنها تتبعت أفكارها، وتمسكت بمبادئ جعلتها تساعد البالغين وكبار السن فى البحث عن شغفهم ومواهبهم الفنية .

” هدفى أغير ثقافة التعامل مع تعلم الكبار، وتنمية الذات بالمواهب منهجى”، هكذا وصفت ” منة “، لـ”اليوم السابع”، ما تسير على خطاه فى طريقها، حيث أنها تتحدث 4 لغات، وتلقت تعليمها خارج مصر، وحصلت على العديد من الخبرات والشهادات فى تنمية الذات، والتنمية البشرية، بالإضافة لعزفها للبيانو ودرسته دراسات حرة.

منة أبو زهرةمنة أبو زهرة

وبمساعدة عدد من الشباب أصدقائها، وعدد من المتطوعين تمكنت منة من اطلاق مشروعها فى تنمية المواهب الموسيقية و استقبال المتعلمين من سن 4 سنوات وحتى 64 سنة ليتعلموا الموسيقى، والأعمال اليدوية، ويبحثون عن تنمية موهبتهم التى لم يتمكنوا من ممارستها فى طفولتهم، أو شبابهم .

تعليم الكبار الموسيقى والأعمال اليدوية (2)تعليم الكبار الموسيقى والأعمال اليدوية 

” لقيت مفيش اهتمام بتنمية مهارات ومواهب الكبار وخاصة المسنين، فبدأت أعلمهم الموسيقى والكروشيه واستفدت منهم اكتر ما اتعلموا منى”، بتلك الكلمات تحدثت “منة”، عما دفعها لتعليم البالغين وكبار السن الكروشيه، والموسيقى، وقراءة النوتة الموسيقي رافضة مبدأ “بعد ما شاب ودوه الكتاب”، الذى يحجم ويكبت العديد من المواهب وتنميتها.

منة أبو زهرة1منة أبو زهرة

وترى منة أن كل شخص لابد وأن كان بداخله حلم أو موهبة لم يتمكن من تنميتها، وحان وقت تنميتها وممارستها بل وجعلها منهج يسير عليه ويفتح من خلاله مشروع العمر، وهو ما نجحت فيه ومساعديها من الشباب المتطوع  على مدار عام كامل من بدء تعليمها للموسيقى والأعمال اليدوية لكبار السن.

منة أبو زهرة2منة أبو زهرة

تعليم الكبار الموسيقى والأعمال اليدوية (1)تعليم الكبار الموسيقى والأعمال اليدوية 

تعليم الكبار الموسيقى والأعمال اليدوية (4)تعليم الكبار الموسيقى والأعمال اليدوية 

” بكتسب منهم طاقة إيجابية ملهاش حدود”، بنبرة تخللها الفخر قالت منة تلك الكلمات عما تشعر به أثناء تعليم كبار السن الموسيقى، وتبعث برسالة لكل شخص ألا يرتكن للآراء المحيطة به، ويبحث عن تحقيق أحلامه، وتنمية مواهبه مهما كانت بعيدة عن مجال دراسته.

Leave a Reply