استيقظت الجزائر صباح اليوم الأربعاء، على حادث أليم بالملاحة الجوية حيث لقى 257 شخصا مصرعهم بينهم 26 من البوليساريو إثر تحطم طائرة عسكرية من طراز “اليوشين” قرب قاعدة لبوفاريك العسكرية على الطريق الرابط بين بوفاريم والبليدة، حيث كانت متجهة الى مدينة بشار فى الجنوب الغربى.

وتحدث شهود عيان، عن شدة الانفجار والحطام التى تعرضت له الطائرة العسكرية بالجزائر، بعد سقوطها وتحطمها مباشرة خلال إقلاعها من مطار بوفاريك العسكرى، وبحسب تليفزيون الجزائر، سخرت مصالح الحماية المدنية صباح اليوم، نحو 14 سيارة إسعاف و10 شاحنات لإخماد النيران، فيما أكدت الحماية المدنية الجزائرية مصرع ما يزيد على 250 فردًا، وحسب بيان صادر عن الحماية المدنية، فأنه تم تكليف 130 عنصرًا من الحماية المدنية بإخماد الحريق ونقل الجرحى، وتحويلهم إلى المستشفيات القريبة من المنطقة، مشيرة إلى أن الطائرة العسكرية التى تحطمت حمولتها تسع لـ200 فرد.

ضحايا الطائرة الجزائرية

صور قتلى الحادثصور قتلى الحادث

وكشفت مصادر رسمية لـ “النهار الجزائرى”، عن أن تحطم الطائرة العسكرية كان بسبب اشتعال الجناح الأيمن للطائرة، لافتا إلى أن الطائرة كانت على ارتفاع 50 مترا عن سطح الأرض، ومباشرة فور نشوب الحريق فى الجناح الأيمن حاول قائد الطائرة العودة إلى المطار.

وأوضح المصدر، أن محاولات العودة باءت بالفشل وسقطت الطائرة فى مزرعة بالقرب من مطار بوفاريك العسكرى.

وأعلنت مصادر الحماية المدنية الجزائرية، عن أنه تم الاستعانة بمعدات مهمة من قبل قوات الجيش الوطنى الشعبى مدعومة بوسائل الحماية المدنية لإخماد نيران الطائرة مباشرة بعد إقلاعها من القاعدة العسكرية لبوفاريك (ولاية البليدة) وأيضا من أجل البحث عن ضحايا.

الطائرة العسكرية فى الجزائر

الطائرة المنكوبةالطائرة المنكوبة

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن المصادر قولها، إن عناصر المديرية العامة للحماية المدنية تدخلت منذ الساعات الأولى لإخماد نيران الطائرة الملتهبة والبحث عن ضحايا.

وكشف الطيار المتقاعد يوسف بن غازى، عن أن اسم قائد الطائرة هو دوسان إسماعيل، من مواليد سنة 1972 بالمسيلة، أب لثلاث بنات وكان على متن الطائرة أكثر من 200 عنصر من أفراد الجيش الوطنى الشعبى.

من جانبه أمر أحمد قايد صالح، رئيس الأركان الجزائرى، بتشكيل لجنة تحقيق فى حادث تحطم الطائرة العسكرية، التى تحطمت قرب قاعدة لبوفاريك الجوية، ولوحظ  تصاعد دخان كثيف منبعث من موقع الحادث.

وأكد أحمد كروش الخبير الأمنى الجزائرى، على أن الطائرة العسكرية الجزائرية من طراز “اليوشن” روسية الصنع، سقطت بحسب المعلومات الأولية بعد إقلاعها بلحظات من مطار بوافريك.

تحطم طائرة عسكرية جزائرية

طائرة عسكرية منكوبةطائرة عسكرية منكوبة

فيما ذكر العقيد متقاعد بالجيش الجزائرى، عبد الحميد العربى شريف، فى مداخلة هاتفية لقناة النهار الجزائرية، أن الطائرة المنكوبة تتميز بمواصفات عالية ومتطورة للغاية، حيث تعد الطائرة رقم 1 بالأسطول الجزائرى والروسى أيضًا.

وحول أسباب سقوط الطائرة قال: “لا أحد يستطيع التكهن بأسباب سقوط الطائرة قبل انتهاء التحقيقات”.

بينما أكد فريد بن يحى الخبير فى مجال الطيران، إن طائرة المنكوبة كبيرة الحجم، ومن الطرازات المعروفة عالميا، وبها 4 محركات وتعتبر ميكانيكيا من أفضل الطائرات فى الشحن

ورجح الخبير فى مجال الطيران سقوط الطائرة إلى الخطأ البشرى أو الفنى أو سوء الأحوال الجوية.

وتسبب الحادث فى إلغاء زيارة مدير العام للأمن الوطنى الجزائرى عبد الغانى هامل لحضور حفل تخرج الدفعة الخامسة للملازمين الأوائل للشرطة بسيدى بلعباس، وزيارة اللواء كانت مبرمجة لزيارة مدرسة الشرطة “الطيبى محمد” بالولاية، للإشراف على تخرج الدفعة الخامسة لملازميين الأوائل، والتى تضم 506 خريجين من بينهم 85 من العنصر النسوى تحت اسم شهيد الواجب الوطنى خيار صلاح الدين، حيث سيتم إلغاء الاحتفالات بالتخرج وإعلان الحداد على ضحايا الطائرة.

طائرة الجزائر

العام يبعث تعازيه للجزائر

وبعثت بلدان العالم تعازيها للحكومة الجزائرية، ومن جانبه نعى الأزهر الشريف ضحايا تحطم طائرة عسكرية جزائرية، وتقدم بخالص التعازى للجزائر، قيادة وحكومة وشعبًا، سائلًا الله أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان.

كما بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، برقية عزاء إلى الرئيس الجزائرى عبدالعزيز بوتفليقة، عبر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا تحطم الطائرة، وأعرب أمير الكويت – خلال برقية العزاء – عن خالص عزائه لأسر الضحايا، سائلا الله تعالى أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم بواسع رحمته، ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية، وأن يحفظ البلد الشقيق من كل مكروه.

كما بعث ولى العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء الكويتى الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، برقيتى عزاء إلى الرئيس الجزائرى عبدالعزيز بوتفليقة، أعربا خلالهما عن تعازيهما بضحايا الحادث.

من جهته بعث رئيس مجلس الأمة الكويتى مرزوق على الغانم اليوم الأربعاء، برقيتى عزاء إلى رئيس المجلس الشعبى الوطنى الجزائرى سعيد بوحجة، ورئيس مجلس الأمة الجزائرى عبدالقادر بن صالح، فى ضحايا حادث تحطم الطائرة العسكرية الذى وقع صباح اليوم قرب مطار بوفاريك بولاية البليده الجزائرية.

وأعرب الغانم – خلال برقيتى العزاء – عن خالص العزاء وصادق المواساة بضحايا الحادث الأليم، الذى أسفر عن سقوط العشرات من الضحايا والجرحى، راجيا من المولى عز وجل الرحمة للضحايا، والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

Leave a Reply