كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن أقراص الحديد التي يتناولها الملايين من مرضى الأنيميا والحوامل قد تسبب سرطان الأمعاء.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، وجدت الدراسة أنه حتى الجرعات المنخفضة من سترات الحديد الكيميائية”EDTA” ، التي توجد عادة في مكملات الحديد تزيد من مستويات البروتين المرتبط بمرض سرطان الأمعاء.

وقال المؤلف الرئيسي ، البروفيسور “سيتشر” ، من جامعة تشالمرز للتكنولوجيا ، في جوتنبرج: “نعتقد أن مكملات الحديد  قد تكون مسببة للسرطان ، حيث إن كليهما يزيد من تكوين amphiregulin ، وهو علامة سرطان معروفة غالباً ما ترتبط بالسرطان طويل الأمد”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إثارة مثل هذه المخاوف ، حيث أظهرت دراسة نشرت قبل عامين تشير إلى أن الحمض النووي للخلايا في الأوعية الدموية يمكن تدميره في غضون 10 دقائق من ابتلاع أقراص الحديد.

وتشير الأبحاث السابقة إلى وجود قدرة لمكملات الحديد في تغيير المسارات الجينية التي تؤدي إلى سرطان الأمعاء، لافتين إلى أنه يتم وصف ستة ملايين قرص من الحديد كل عام في إنجلترا وويلز وحدها.

ومن الجدير بالذكر أن فقر الدم الناجم عن نقص الحديد يعد أكثر شيوعًا في النساء بسبب الحمل مما يزيد من خطر الإصابة بالمرض.

Leave a Reply