نجح فريق بحثى من الولايات المتحدة والصين وكوريا الجنوبية فى تطوير جهاز استشعار صغير شبيه بالجلد، يمكن ربطه بالمريض لجمع قياسات حول مستويات الحرارة وضغط الدم المرتفع، وإرساله لاسلكيا إلى العاملين فى أقسام الرعاية فى المستشفيات.

وفى الورقة البحثية التى نشرت فى دورية “جورنال ساينس ترانسليشن ميديسين”، وصف الفريق البحثى جهاز الاستشعار وكيفية عمله ومدى نجاجه مقارنة مع أجهزة الاستشعار التقليدية.

وأوضح الباحثون أن قياس مستوى حرارة المريض فى المستشفى هو طريقة سريعة لاختبار بداية الإصابة بالمرض، وإمكانية قياس ضغط الدم المرتفع للمريض “طريح الفراش” منذ سنوات لتنبيه مقدمى الرعاية إلى ضرورة اتخاذ إجراءات لمنع التقرحات.

وفى هذا الجهد الجديد، قام الباحثون بتطوير جهاز استشعار يمكنه توفير قراءات ثابتة لقياسات الحرارة وضغط الدم دون الحاجة لاستعانة الجهاز لبطاريات .

ويهدف جهاز الاستشعار المطور إلى استخدامه كجزء من مجموعة يتم تطبيق استخدام العديد من أجهزة الاستشعار على جلد المريض فى أماكن مختلفة من الجسم اعتمادا على حجم المريض .

Leave a Reply