قالت وزيرة الداخلية فى حكومة الظل العمالية ديان أبوت، إن بريطانيا دخلت حربا دون موافقة الأمم المتحدة أو إجراء نقاش برلمانى فى إشارة إلى الضربة الجوية على سوريا.

وفى تغريدة لها عبر موقعها على شبكة التواصل الإجتماعى “تويتر”..قالت أبوت : “إنه أمر صادم أن أستمع لوزير من حكومة المحافظين يدعى أنه لا يمكنك السماح للبرلمان بالتصويت على الحرب لأن ذلك سيكون بمثابة الاستعانة بمصادر خارجية لاتخاذ قرار من أشخاص ليس لديهم كل المعلومات ، هل يفهم هؤلاء الناس ما هى الديمقراطية البرلمانية؟“.

ومن المنتظر أن تعقد رئيسة الوزراء بعد قليل جلسة فى البرلمان لإبلاغ النواب إنه من مصلحة بريطانيا القيام بضربة جوية على سوريا لمنع استخدام الأسلحة النووية.

وتتعرض تيريزا ماى لانتقادات حادة فى الأوساط السياسية المعارضة تحديدا بسبب تسرعها لاتخاذ قرار المشاركة فى الضربة الجوية دون الانتظار لعودة البرلمان للانعقاد اليوم.

Leave a Reply