أعلنت السلطات فى الإكوادور اليوم الثلاثاء، أن جماعة كولومبية مسلحة اختطفت شخصين فى المنطقة الحدودية ذاتها التى تم فيها قتل ثلاثة صحفيين الأسبوع الماضى.

وعرض وزير الداخلية سيزار نافاس مقطعا مصورا يظهر به رجل وإمرأة يحملان الجنسية الإكودارية مقيدين بحبل بعنقيهما وهما يتوسلان لرئيس الإكوادور لينين مورينو للقاء خاطفيهم وتلبية مطالبهم حتى لا يلقيان مصير الصحفيين.

وأكد نافاس أن الرهينتين محتجزتين لدى جماعة “القوات المسلحة الثورية الكولومبية” التى تتهمها الحكومة الإكودارية أيضا بقتل الصحفيين المختطفين.

يشار إلى أن قوات الأمن بالإكوادور تشن بالتنسيق مع نظيرتها الكولومبية عملية أمنية غير مسبوقة للقبض على زعيم الجماعة.

Leave a Reply