أعربت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن رغبتها فى تولى ابنها الأمير تشارلز مهام رئاسة الكومنولث خلفا لها.

وقالت إليزابيث – فى كلمتها التى يبدو أنها الأخيرة لها كرئيسة للكومنولث، اليوم الخميس ، خلال افتتاح القمة فى قصر باكنجهام بحضور 52 رئيس دولة – “إنه على الأمير تشارلز أن يسير على خطاها ويقود هذا التجمع الذى أسسه والدها الملك جورج السادس بعد نهاية الإمبراطورية البريطانية“.

وأضافت: “أنها أمنية عزيزة لدى أن تواصل الكومنولث تقديم الاستقرار والاستمرارية للأجيال فى المستقبل..أمير ويلز سيواصل العمل الهام الذى بدأه والدى فى عام 1949“.
يشار إلى أن الدول الأعضاء وعددها 53 تلتقى فى اجتماع رؤساء حكومات دول الكومنولث كل عامين وتستضيفه لندن هذه السنة، وهذه المنظمة التى ولدت من الإمبراطورية البريطانية السابقة، حيث تركز على التنمية والديمقراطية لكنها الآن ستركز على تعزيز التجارة.

Leave a Reply