قال الدكتور جون جابور ممثل الصحة العالمية في مصر إن العالم يحتفل باليوم العالمي للملاريا لهذا العام تحت شعار “مستعدون لدحر الملاريا” وهو ما يؤكد الطاقة الجماعية للمجتمع العالمي المعني بالقضاء على الملاريا والتزامه بالالتفاف حول الهدف المشترك المتمثل في تحقيق عالم خال من الملاريا.

وأوضح في بيان اليوم الأربعاء:” أن العالم ينقسم إلى فئتين: فئة تتقدم صوب التخلص من المرض وأخرى تحت عبء ثقيل للمرض، موضحا أن مرض الملاريا لا يزال يحصد العديد من الأرواح، ففي عام 2016 كان هناك 216 مليون حالة ملاريا في 91 بلدا، بزيادة خمسة ملايين على عدد الحالات المبلغ عنها في عام 2015، والبالغ 211 مليون حالة وهو ما يشكل عودة إلى مستويات عام 2012.

وأكد سعي منظمة الصحة العالمية إلى التعاون مع المنظمات الشريكة في الترويج لليوم العالمي للملاريا من أجل استمرار الجهود المبذولة واتخاذ خطوات عاجلة لإعادة الحرب على الملاريا إلى مسارها الصحيح وتحقيق الأهداف المرحلية المحددة لعام 2020 في إستراتيجية المنظمة التقنية العالمية بشأن الملاريا 2016-2030 والتي تتمثل تحديدا في خفض معدل الإصابة بالملاريا ومعدل الوفيات الناجمة عنها بنسبة 40%.

وأثني على الجهود التي تقوم بها الدولة المصرية وعلى رأسها وزارة الصحة والسكان برعاية الوزير الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وذلك من خلال الحرص على الالتزام بكافة المعايير والإرشادات التي وضعتها منظمة الصحة العالمية من أجل القضاء نهائيا على المرض.

وأكد انعقاد مجموعة من اللقاءات، بصفة دورية ومستمرة، بين مسئولي برامج القضاء على الملاريا التابعة لوزارة الصحة والسكان ومكتب ممثل منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع المكتب الإقليمي لإقليم شرق المتوسط، لتوفير كافة الدعم التقني المطلوب من أجل نجاح جمهورية مصر العربية في تصنيفها ضمن البلدان الخالية من مرض الملاريا نهائيا.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية تدعم برامج مكافحة الملاريا بتوفير الأدوية وكشوفات التشخيص بالإضافة إلى دعم بناء قدرات العاملين ببرامج مكافحة الملاريا والأطباء بمستشفيات الحميات بالإضافة إلى مكافحة البعوض الناقل وإنشاء نظام تسجيل إلكتروني للحالات المصابة، ونأمل إلى مزيد من التعاون المثمر والمستمر في مجالات الوقاية والعلاج والترصد من أجل التصدي لهذا المرض المميت والحد من عواقبه الوخيمة

Leave a Reply