Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-06 02:20:54Z | |

دعا البرلمانى عن حزب المحافظين البريطانى جوناثان لورد، الاتحاد الأوروبى إلى عدم التضييق على المملكة المتحدة لإجبارها على البقاء فى الإتحاد الأوروبى، مشيرا إلى أن التكتل الأوروبى “يلعب بالنار”.

وقال لورد – فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط – أن رئيسة الوزراء تريزا ماى أكدت – فى أكثر من مناسبة – احترامها لقرار الشعب بالخروج من الاتحاد الأوروبي، مضيفا “فقط من خلال الخروج من الاتحاد الجمركى يمكن لبريطانيا أن تصبح لاعبا فاعلا فى العالم مرة أخرى والقيام بتجارة مع العالم.

وتابع “نرغب فى التجارة الحرة بيننا وبين الاتحاد الأوروبي، وهناك أعضاء آخرين فى أوروبا يقومون بالتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبى رغم أنهم ليسوا أعضاء به، خاصة سويسرا والنرويج”.

وأضاف لورد “على الاتحاد الأوروبى عدم محاولة التضييق على المملكة المتحدة للبقاء فى الاتحاد الجمركي، وهو لا يرغب فى ذلك، وهناك طرق أخرى ليكون لدينا تجارة حرة بدون تشديد الحدود بين أيرلندا الشمالية والجنوبية، وكل ما يتطلبه ذلك هو القليل من النية الطيبة والقليل من الواقعية”.

وحث الاتحاد الأوروبى وأيرلندا الجنوبية على “عدم اللعب بالنار”، لأنهم إذا أصروا على ضرورة بقاء المملكة المتحدة فى الاتحاد الجمركي، فإن ذلك سيؤدى إلى عدم استقرار الوضع وإثارة الشكوك حول مستقبل رئيسة الوزراء، وهذا سيناريو لا يرغبه أحد فى أوروبا.

وكانت الحكومة قد تلقت هزيمة فى مجلس اللوردات – قبل أيام – بشأن خططها للانسحاب من الاتحاد الجمركى بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي؛ ما أثار القلق بين المدافعين عن الخروج بشأن إمكانية أن تختار ماى البقاء فى الاتحاد الجمركى .

ويتعلق الاتحاد الجمركى بموافقة جميع أعضاء الاتحاد على تطبيق نفس الضرائب على الواردات للسلع من خارج الاتحاد، ويعنى ذلك أنه عند مرور سلع من جمارك دولة ما فإنه يمكن شحنها إلى دول أخرى فى الاتحاد دون فرض مزيد من التعريفات.

ويؤكد الراغبون فى الخروج من الاتحاد الجمركى أن بقاء بريطانيا يعنى عدم قدرتها على عقد صفقات تجارية مع دول حول العالم.

Leave a Reply