كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون بريطانيون أن الأدوية المضادة للارتجاع الحامضي المستخدمة في علاج حرقة المعدة قد تسبب الالتهاب الرئوي.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، أكدت الدراسة أن تناول أدوية الحموضة التى يطلق عليها اسم “مثبطات مضخة البروتون” لمدة سنة على الأقل يرتبط بشكل كبير بتطور حالة الرئة الملتهبة.

وقال الباحثون إن أدوية الحموضة قد تؤدي إلى التهاب رئوي عن طريق تقليل حمض المعدة الذي يعمل كحاجز فعال ضد العدوى، وعلى الرغم من اعتبارها آمنة بشكل عام، إلا أنها كانت مرتبطة في السابق بالخرف وكسور العظام والاكتئاب وأمراض القناة الهضمية.

وبالإضافة إلى كونه متاحًا بدون وصفة طبية في الصيدليات، يقوم الأطباء بوصف أكثر من خمسة ملايين عبوة كل عام في إنجلترا وحدها لعلاج الحرقة الشديدة،  ويشير بحث سابق إلى أن حوالي 40% من المسنين يتناولون أدوية الحموضة.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور “ديفيد ميلزر” ، من جامعة إكستر، إن هناك نسبة أعلى من الالتهاب الرئوي عند كبار السن الذين تلقوا أدوية الحموضة على مدى فترة سنتين، وينصح بالتوقف عنها، إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

Leave a Reply