يزور بافل كليمكين ووزير خارجية أوكرانيا القاهرة، الأحد المقبل، في زيارة رسمية يومي 29 و30 أبريل للقاء كبار المسئولين المصريين؛ لبحث تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأوضحت الخارجية الأوكرانية في بيان لها أن هذه الزيارة جاءت عقب الاتصال الهاتفي بين الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو والرئيس عبد الفتاح السيسي يوم 12 أبريل 2018، بهدف تعزيز التعاون الأوكراني المصري في جميع مجالات الاهتمام المشترك وبحث سبل تعميق العلاقات على المستوى الاقتصادي.

وأشارت الخارجية الأوكرانية إلى أنه سيتم بحث الاستعداد للاجتماع القادم للجنة المشتركة بين الحكومتين حول التعاون الاقتصادي والعلمي والتقني ومناقشة التعاون بين البلدين في قطاع السياحة، حيث يزور مصر أكثر من 770 ألف مواطن أوكراني سنويًا.

ومن جانبه أكد هينادى لاتى سفير أوكرانيا بالقاهرة أهمية الزيارة التي سيقوم بها وزير خارجية بلاده بافلو كليمكين، واعتبر هينادى في تصريحات صحفية، اليوم الجمعة، أن الزيارة بمثابة شهادة أخرى على العلاقات الثنائية القوية في كافة المجالات الحديثة التي تم المحافظة عليها بين مصر وأوكرانيا.

وقال: إن أوكرانيا تسعى دائمًا إلى تبادل الآراء مع مصر حول المشكلات السياسية الدولية المعاصرة، وأن هناك تفاهمًا متبادلًا بين البلدين في أغلبية القضايا الدولية والإقليمية والتي تشهد اتفاقًا في الرؤى، مشيرًا إلى أن التفاهم المتبادل عالي المستوى تحقق خلال العضوية غير الدائمة لكل من مصر وأوكرانيا في مجلس الأمن الدولي خلال عامي 2016 و2017.

وأضاف: مصر وأوكرانيا طورتا تعاونا مثمرا سواء كان ذلك خلال فترة الاتحاد السوفيتي أو بعد استقلال بلادنا في مجالات الاقتصاد والتجارة والثقافة والتعليم والسياحة وغيرها، مؤكدًا أن مصر تعد الشريك التجاري التقليدي لأوكرانيا في القارة الأفريقية، حيث بلغ التبادل التجاري نحو ملياري دولار في عام 2017 من بينها 1.83 مليار دولار صادرات أوكرانية إلى مصر.

وأعرب عن أمله أن تفتح الزيارة الحالية لوزير قطاع الأعمال خالد بدوى لكييف آفاقًا جديدة للتعاون المثمر، مشددًا على ضرورة تطوير الاتصالات بين دوائر الأعمال وتكثيف الزيارات بين الوفود الحكومية من كلا البلدين وإقامة منتديات الأعمال.

ولفت إلى أن مصر تعد مقصدًا سياحيًا مفضلًا للمواطنين الأوكرانيين لقضاء إجازاتهم وزيارة الآثار التاريخية، حيث بلغ عددهم أكثر من 770 ألف سائح العام الماضي، معربًا عن اعتقاده بأن تسيير خط طيران مباشر بين القاهرة وكييف، الذي بدأ مطلع هذا الشهر، سوف يسهم في زيادة تبادل السائحين من كلا البلدين، وسيعطي دفعة إضافية لتعزيز التواصل بين ممثلي دوائر الأعمال وممثلي التعليم والعلوم والثقافة.

وقال السفير: إن مصر وأوكرانيا توليان اهتمامًا كبيرًا بتطوير مجال السياحة في ضوء امتلاكهما المقومات الجاذبة؛ لاستضافة السائحين على شواطئ البحرين الأسود والأحمر والبحر الأبيض المتوسط، فضلًا عن التاريخ العريق لكلا البلدين.

Leave a Reply