قال البابا ثيؤدوروس الثانى بطريركالروم الأرثوذكس، إن أسبوع «إعادة الجذور»، هو رسالة سلام لكل العالم، خاصة لدول حوض البحر المتوسط.

وأوضح في تصريحات له إن زيارة وفود يونانية وقبرصية، كانت تعيش في القاهرة قبل موجة الهجرات، لتتفقد البيوت التي عاشت فيها وأماكن طفولتها وتسترجع ذكرياتها، دليل على أن مصر بلد يحتضن الغرباء ويحبهم ويحنو عليهم.

وأطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظيراه اليوناني والقبرصي مبادرة إحياء الجذور.

وتتضمن فعاليات أسبوع «إحياء الجذور» زيارة أعضاء الجاليتين اليونانية والقبرصية إلى مكتبة الإسكندرية وقاعدة رأس التين البحرية، وبطريركية اليونان الأرثوذكس والمربع اليونانى والمقابر اليونانية بمنطقة الشاطبي ومتحف الإسكندرية القومي، وحدائق الشلالات ومتحف كفافيس ودير سانت سافا والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، هذا فضلا عن زيارة أعضاء هذه الجاليات إلى أماكن منازلهم ومدارسهم القديمة بالإسكندرية.

Leave a Reply