قال ميشيل خريستوس السفير اليوناني بالقاهرة، إن العلاقات بين مصر واليونان استثنائية، ودائما تربطهما علاقات طيبة.

وأضاف في تصريحات خاصة على هامش قداس بالكنيسة اليونانية بمصر القديمة، أن مؤتمر «إحياء الجذور» هو محاولة لدفع السياحة بين مصر واليونان، مشيرا إلى أن المؤتمر يؤكد عمق العلاقات بين البلدين، اللذين بينهما تشابهات كثيرة، في ظل علاقات الجيرة، وإقامة آلاف المصريين في اليونان منذ سنوات.

وأكد على أن اليونان خارج دائرة الصراع الدائر حاليا في منطقة الشرق الأوسط، لكنها تحاول التوسط لإحلال السلام أسوة بمصر، من خلال الحوار ونبذ العنف.

وأطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظيراه اليوناني والقبرصي مبادرة إحياء الجذور.

وتتضمن فعاليات أسبوع «إحياء الجذور» زيارة أعضاء الجاليتين اليونانية والقبرصية إلى مكتبة الإسكندرية وقاعدة رأس التين البحرية، وبطريركية اليونان الأرثوذكس والمربع اليونانى والمقابر اليونانية بمنطقة الشاطبي ومتحف الإسكندرية القومي، وحدائق الشلالات ومتحف كفافيس ودير سانت سافا والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، هذا فضلا عن زيارة أعضاء هذه الجاليات إلى أماكن منازلهم ومدارسهم القديمة بالإسكندرية.

Leave a Reply