قال مدير المكتب الإعلامي لمجلس مدينة إعزاز، ياسر الزعيم، إن الانفجار الذي وقع، اليوم الخميس، أمام مبنى منظمة الإنقاذ الدولية الإنسانية على الطريق الواصل بين مدينة الدانا ومدينة سرمدا في ريف محافظة إدلب الشمالي أسفر عن مقتل 6 مدنيين، وفقا لما ذكرته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقال المدير في اتصال هاتفي مع وكالة “سبوتنيك”، “الانفجار الذي وقع اليوم الخميس أمام مبنى منظمة الإنقاذ الدولية الإنسانية على الطريق الواصل بين مدينة الدانا ومدينة سرمدا في ريف محافظة إدلب الشمالي أسفر عن مقتل 6 مدنيين وإصابة 8 آخرين حيث تم إسعاف المصابين إلى المستشفيات التركية”.

وأضاف: “إن هيئة تحرير الشام الإرهابية هي التي تقوم بتنفيذ التفجيرات في محافظة إدلب بهدف زعزعة الأمن والاستقرار فيها وترهيب الناس”.

وأضاف المدير “ترغب هيئة تحرير الشام باستمرار السيطرة على محافظة إدلب، لذلك فهي تقوم في الفترة الأخيرة بتنفيذ عمليات تفجير تستهدف فيها المدنيين بغية ترهيبهم، وكي تقول لهم نحن الوحيدون القادرون على بسط الأمن في المحافظة، إذا أردنا فسنستطيع أن نفجرها وندمرها وذلك بهدف إخضاعهم لسلطتها وإبقائهم تحت سيطرتها”.

كما حمّل الزعيم، “هيئة تحرير الشام”، مسؤولية عمليات الاغتيال التي تستهدف زعماء الفصائل المسلحة الأخرى إلى جانب زعمائها وقال “إن هيئة تحرير الشام تغتال زعماء من الفصائل المسلحة الأخرى كما أنها تغتال زعمائها كي تبعد الشبهات عنها”.

وأشار إلى أن “هيئة تحرير الشام تسيطر على جزء كبير من محافظة إدلب وأنها المستفيد الوحيد من زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

Leave a Reply