أمر مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذى لشركة “فيس بوك”، بواحد من أكبر التغييرات في الإدارة في تاريخ شبكة التواصل الاجتماعي فمنح قدرا أكبر من المسؤولية لكبير المسؤولين عن المنتجات فى الشركة وأطلق قسما لتكنولوجيا سلسلة الكتل الرقمية “بلوك تشين”.

ويهدف التغيير فيما يبدو إلى توطيد السلطة فى الشركة العملاقة، رغم أنه لا يتضمن إقالة أى موظف أو تعيين موظفين من خارج الشركة ولا ينطوى على أى تغيير فى دور زوكربيرج أو شيريل ساندبرج المديرة التنفيذية للعمليات.

وقالت الشركة إن كريس كوكس كبير مديرى المنتجات والمسؤول عن خدمة فيسبوك الرئيسية، سيتولى أيضا الإشراف على الخدمات التى تستخدم على نطاق واسع مثل انستجرام وماسنجر وواتساب.

وسيشرف مديران آخران، هما مايك شروبفر كبير مديرى التكنولوجيا وخافيير أوليفان نائب رئيس الشركة والمسؤول عن النمو العالمي، على قسمين آخرين سيتم تعزيزهما أحدهما مرتبط “بالمنصات الجديدة والبنية التحتية” والآخر مسؤول عن الخدمات المركزية مثل شبكة الإعلانات.

وأكدت فيس بوك الانتقالات فى صفوف العاملين والتى أعلنها أولا موقع ريكود الخاص بأخبار التكنولوجيا. ورفضت الشركة التعليق على أسباب هذه التغييرات.

Leave a Reply