أشاد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بتأثير مدارس الأحد في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية خلال المائة عام الماضية.

وقال البابا تواضروس خلال احتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمئوية مدارس الأحد الذي أقيم مساء اليوم بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية أنه يفكر في إنشاء أسقفية خاصة بمدارس الأحد والطفولة تهتم بالأطفال حتى سن الخامسة عشر، ويرأسها أحد أساقفة الكنيسة إيمانا منه بأهمية مدارس الأحد.

وتطرق البابا تواضروس إلى ذكرياته مع مدارس الأحد في طفولته وشبابه، مؤكدا أن هذه المدارس تعلم المحبة للآخر بصرف النظر عن أي اختلاف معه.

وقال البابا تواضروس: المحبة أساس التعاليم المسيحية المحبة لله ولكل إنسان في أي مكان وزمان. وأوضح أن من يخدمون في مدارس الأحد هم من طلبة الجامعات ويقومون بتخصيص جزء من وقتهم لخدمة الأطفال في الكنيسة.

وقال: أحلم بوجود خدام في مدارس الأحد مؤهلين بما يتناسب مع العصر ومدرك للتعاليم المسيحية وقلبه ممتلئ بالمحبة للجميع.

يذكر أن مدارس الأحد هي فصول للتربية الكنسية مُقسَّمة بالمراحل الدراسية للأطفال بدءًا من سن الحضانة والمرحلة الابتدائية، ثم الفتيان في المرحلة الإعدادية والمرحلة الثانوية، ثم بعد ذلك يتحول الأمر إلى اجتماعات، وفيها ينتقل الشباب في مرحلة الجامعة وما بعدها إلى اجتماعات مثل «اجتماع الشباب – اجتماع الشابات – اجتماع الأسرة – اجتماع المتزوجين حديثًا – والمقبلين على الزواج – اجتماع الرجال – اجتماع السيدات».

ويكون هناك خدام «أساتذة» يقومون بالتدريس للمخدومين، وللإناث يخدمهم خادمات «القبطية تاسوني tacwni».. ويكون هناك خادم كبير مسئولا عن كل مرحلة دراسية يُطلق عليه «أمين الخدمة» أو «أمينة الخدمة».

Leave a Reply