ضبطت الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار، صاحب محل موبيليا ومقيم في ملوي بالمنيا، بعد ورود معلومات للواء هشام قدري مدير مباحث السياحة والآثار بحيازته عددا من القطع الأثرية بقصد الاتجار فيها.

وأثبتت التحريات صحة المعلومات، وأنه يحتفظ بتلك الآثار لمنزله، وباستصدار إذن من النيابة العامة لتفتيش منزله، تم ضبطه وحوزته 21 قطعة أثريه عباره عن “تمثال من الخشب للمعبود باست، وتمثال من البورسلين الأزرق للمعبود حربو قراط، وتمثال من الحجر الجيري على هيئة كبش، وتمثال من الفيانس لقط، وتمثال لفرس النهر، وتمثال من الفيانس لآكل النمل، وعدة تمثايل أخرى”، وبعرض تلك المضبوطات على لجنة من مفتشي آثار المنيا، أفادت بأثريتهتم وتحفظ على المضبوطات وتحرير المحضر الازم والعرض علي النيابه العامه تحت إشراف اللواء مصطفى أنسي مدير الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار.

جاء ذلك في إطار توجيهات اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، بضرورة قيام كل أجهزه الوزارة المعنية بمكافحة الجريمة بشتى صورها، والحفاظ على ثروات البلاد ومكافحة سرقات الآثار، وتنفيذًا لذلك قام اللواء جمال سلطان مساعد الوزير لقطاع الحراسات والتامين بوضع خطة عمل تتضمن في أحد أهم بنودها استهداف متاجري وحائزي القطع الأثرية والقائمين بالحفر خلسة للتنقيب عن الآثار وضبطهم كخطوة استباقية.

Leave a Reply