استقبل آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي، اليوم، كل من سامح شكري وزير الخارجية واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة المصرية، على هامش الاجتماع “التساعي” الثاني حول سد النهضة المنعقد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على مستوى وزراء الخارجية والري والمخابرات بكل من مصر والسودان وإثيوبيا.

وصرح المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن اللقاء اتسم بالود الشديد والشفافية في الحوار، إذ أكد رئيس الوزراء علي التزامه الكامل بتعزيز وتطوير العلاقة مع مصر واستكمال بناء الثقة لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن سامح شكري استهل اللقاء بنقل تحيات وتهنئة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى رئيس الوزراء الإثيوبي بمناسبة توليه مهام منصبه، مؤكدا على أهمية العلاقات بين الجانبين، وتطلع مصر لتطويرها في كافة المجالات باعتبار ذلك خيارا استراتيجيا لمصر، حيث أشار إلى الفرص والإمكانيات الكبيرة المتاحة للتعاون بين الجانبين في مجالات التجارة والاستثمار والتعاون الفني.

وأكد وزير الخارجية حرص مصر على تفعيل كافة آليات التعاون على المستوى الثلاثي بين مصر والسودان وإثيوبيا، بما يحقق أهداف التنمية في الدول الثلاث، ويسهم في تحقيق تطلعات شعوبها في غدٍ أفضل، فضلا عن تطلع مصر للتنسيق بين الجانبين تجاه القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

واختتم المتحدث باسم الخارجية تصريحاته، مشيرا إلى أن الوفد المصري جدد خلال اللقاء الدعوة الموجهة من الرئيس السيسي إلى رئيس الوزراء الإثيوبي لزيارة مصر، والذي أعرب من جانبه عن تطلعه لإتمامها في أقرب فرصة ممكنة.

Leave a Reply