يثير مرور عدد متزايد من المهاجرين الى الاتحاد الاوروبي عبر البوسنة قلق هذا البلد الفقير الواقع في البلقان والذي لا يملك وسائل لإدارة هذه “الأزمة الإنسانية” و”المشكلة الأمنية” التي يرى فيها البعض “غزوا”.

وفي قلب ساراييفو السياحي، تحولت حديقة مقابل المكتبة الوطنية منذ أسابيع إلى موقع نصبت فيه عشرات الخيم.

وفي بيهاتش (شمال غرب) بالقرب من الحدود مع كرواتيا والاتحاد الأوروبي، تحول مبنى قديم ومهجور للسكن الجامعي الى مأوى، بينما أقيم مخيم عشوائي آخر في حديقة في فيليكا كلادوسا.

ويمضي شبان خصوصا، وكذلك عائلات يرافقها اطفال عدة ليال فيه بلا مياه وكهرباء، قبل أن يحاولوا العبور إلى كرواتيا بطريقة غير مشروعة، وهم ينجحون في ذلك في أغلب الأحيان إذ كما يقول وزير اللأمن البوسني دراغان ميكتيتش لم يبق من أصل 4 آلاف شخص وصلوا إلى البلاد منذ مطلع السنة الجارية سوى ثلثهم تقريبا.

Leave a Reply