قالت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن أعضاء الشئون القانونية بلجان امتحانات الثانوية العامة يحققون بشكل مباشر وفورى فى أى وقائع تحدث خلال لجان الامتحانات سواء مع الطلاب أو غيرهم، خاصة وقائع ومحاولات الغش الإلكترونى.

وأضافت المصادر، فى تصريحات خاصة لـ” اليوم السابع”، أن الوقائع التى يتم فيها اتخاذ قرارات ضد الطلاب الغشاشين لن يتم إنهاء المحضر الإدارى الذى يتم داخل اللجنة إلا بعد التحقيق مع الطالب وأخذ أقوالهم وأيضا الاستماع إلى الملاحظين داخل اللجنة، مشيرة إلى أن هناك فريق من أعضاء الشئون القانونية يمارسون عملهم على مستوى الجمهورية والتحقيق يتم بشكل فورى دون تأخير أى واقعة.

وبررت المصادر سبب السماح للطالب الذى يتم ضبطه يغش استكمال أعمال الامتحانات بأن القانون يعطى للطالب هذه الأحقية، لحين صدور قرار من الشئون القانونية أو النيابة بحرمان الطالب من الامتحانات، مؤكدة على أن هناك تنسيق بإحالة وقائع التصوير والغش إلى النيابة فورا.

وكشفت المصادر، فى تصريحاتها لـ”اليوم السابع”، عن أن عدد المحاضر التى تم تحريرها منذ انطلاق الامتحانات 3 يونيو الجارى وحتى الآن وصلت قرابة الـ” 300 محضر ما بين غش وتعدٍ، قائلة”: “هذا العدد لا يتعلق بحالات الغش فقط وإنما بكافة الأحداث التى شهدتها الامتحانات، وجميعها تم التحقيق فيها من قبل الشئون القانونية”، مشددة على أن هناك تعليمات صريحة وواضحة بعدم إنها وتقفيل أى محضر دون الاستماع إلى الطالب المسئول عن وقائع غش.

وأشارت المصادر، إلى أن الـ300 محضر بعضها أحيل إلى النيابة العامة مثل حالات تشير الأسئلة على مواقع الغش والبعض الأخر يتم التحقيق فيه بشكل إدارى من قبل الوزارة، مؤكدة على أنه رغم ذلك فإن العدد قليل مقارنة بأعوام سابقة وصلت فيها الحالات لما يقرب من 2000 و3000 محضر خلال ماراثون الثانوية العامة، قائلة: “معدلات الغش وحالات الإخلال بأعمال الامتحانات قليلة مقارنة بأعوام سابقة.

من جانبه قال الدكتور رضا حجازى، رئيس امتحانات الثانوية العامة، أن محاولات الغش ونسب الاستفادة منها قليلة، مؤكدا على أن بعض محاولات الغش لن تهدر مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلاب ولن تؤثر تلك المحاولات على الطال بالمجتهد.

وأوضح رئيس امتحانات الثانوية العامة، أن الوزارة تتخذ كافة الإجراءات التى من شأنها حفظ حقوق الطلاب المجتهدين وسوف يحصل كل طالب على حقه دون تخوف، مشيرًا إلى أن الامتحانات أكثر استقرارا هذا العام من السنوات السابقة ونسب الغش انخفضت وسوف نحقق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع.

وأشار حجازى، إلى أن تكاتف جميع الجهات مع وزارة التربية والتعليم خاصة الجهات الأمنية أدى إلى نتائج طيبة فى أول أسبوعين للامتحانات، قائلا: “أتمنى أن تستكمل الامتحانات حتى النهاية على غرار ما بدأت عليه من جهد كبير مبذول من قبل الملاحظين والمراقبين ورؤساء اللجان وأيضا فريق مكافحة الغش بلجان الثانوية العامة وغرفة العمليات”.

Leave a Reply