يشارك قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، غدا السبت، في يوم الصلاة المسكوني بباري الإيطالية، تلبية لدعوة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان.

وبحسب إذاعة الفاتيكان أن البابا تواضروس أكد أن الصلاة هي السلاح الأفضل ضد أي نزاعات، قائلا: “نحن نؤمن ونثق أن الصلاة هي السلطة الأكبر التي تخرجنا من أي مشكلة وتحل النزاعات وتنير مستقبلنا للسلام والمصالحة، فتواجدنا معا هو علامة لمحبتنا بعضنا بعضا وهذا أهم شيء في اللقاء.. نعرف أننا هناك لنصلي مع بعضنا بعضا وهذا سيمنح تعزية للمتألمين”.

وأضاف البابا تواضروس: “نرغب أن يفهم العالم كله أن المسيحية مترسخة في الشرق الأوسط، لذا مهم بالنسبة لنا أن العالم يفهم تقاليدنا ومبادئنا”.

جدير بالذكر أن محاور يوم الصلاة بباري ستكون، صلاة مسكونية مع كل المشتركين، ولقاء وحوار مغلق بين قداسة البابا فرنسيس ورؤساء الكنائس الشرقية.

يذكر أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لم تذكر حتى كتابة الخبر، تفاصيل عن زيارة البابا تواضروس إلى إيطاليا، للمشاركة في يوم الصلاة المسكوني.

Leave a Reply