لم يكن سكرتير الوحدة المحلية بمديرية الشؤون الاجتماعية بالعريش على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه في القيام بمهام عمله، حيث خان الأمانة المسندة إليه واختلس المعونات المخصصة من جانب الدولة لمحدودي الدخل وغير القادرين.

ظروف غير القادرين البائسة لم تحرك مشاعر سكرتير الوحدة المحلية بالعريش وسرعان ما تحول إلى لص متحرف وضع كل آلام المحتاجين تحت قدميه وأعماه الطمع في الاستيلاء على مستحقاتهم المالية المخصصة من قبل الدولة لإعانتهم على مصاعب ومشاق الحياة ذات الطبيعة الجبلية القاسية.

الواقعة كشفتها الأجهزة الأمنية وتمكنت من ضبط المتهم وعثر وبحوزته على  137 خاتم مدون على كل منها أحد مستحقي الدعم والضمانات و37 حوالة بريدية بأسماء مُستحقي تلك الضمانات وكمية من الاستثمارات الخاصة بصرف مبالغ مالية مستحقة لهم.

وأمام الفريق الأمني اعترف المتهم باختلاس المبالغ المُسلمة له من جهة عمله في صورة منح مالية تصرف لمستحقيها مُحدودي الدخل والمقيدة أسمائهم بكشوف أهالي إحدى القرى في رفح.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال تلك الواقعة وأحيل المتهم إلى النيابة العامة التي قررت حبس المتهم على ذمة التحقيقات وكلفت المباحث بالتحري في الواقعة وتحفظت على المضبوطات من الأختام وأحالتها إلى لجنة فنية لفحصها.

Leave a Reply