نجحت ناقلتا غاز مسال روسيتان من طراز “إية أر سي 7” في شق الطريق البحري الشمالي، باتجاه الصين دون مرافقة كاسحات جليد، في حدث هو الأول من نوعه.

وتحمل الناقلتان “فلاديمير روسانوف” و”إدوارد تول”، كميات ضخمة من الغاز المسال من مشروع “يامال” في أقصى الشمال الروسي، وفقا لما ذكرته قناة “روسيا اليوم” الإخبارية الروسية.

وتمكنت الناقلتان من عبور الطريق البحري الشمالي باتجاه المياه المفتوحة، واجتازتا الجزء الجليدي منه في 9 أيام فقط، بفضل ما تمتلكه من خصائص كاسحات الجليد، وتعتبر هاتان الناقلتان أول سفينتين من أسطول يضم 15 ناقلة مخصصة لأضخم مشروع للغاز الطبيعي في الشمال الروسي المتجمد، وتتمتع هذه الناقلات بخصائص فريدة من نوعها، فهي قادرة على حمل الغاز المسال والعمل في درجات حرارة تصل إلى -50 درجة مئوية واختراق جليد بسماكة تصل إلى 2.1 متر.

Leave a Reply