كشفت مباحث القاهرة، بإشراف اللواء محمد منصور، مدير مباحث العاصمة، عن تفاصيل مثيرة في واقعة القبض، جاء فيها أن جميع المتهمين في التشكيل العصابي الذي ضبط أقارب من الدرجة الأولي، وأن تلك الواقعة هي جريمتهم الأولى.

ودلت تحريات فريق البحث الذي ضم العميد نبيل سليم مدير البحث الجنائي،  والعميد عبدالعزيز سليم رئيس قطاع مباحث الشرق، والعقيد علاء بشندي  رئيس العمليات، أن المتهمين رصدوا تحركات المدارس الدولية في منطقة التجمع الخامس، وشاهدوا السيارة التي استقلها الطفل سامي هشام، وكان فى السيارة 4 أطفال أخرين، وأن واقعة خطف الطفل كانت عن طريق الصدفة ولا توجد علاقة بين المتهمين وأسرة الطفل، وأن المتهم الرئيسي زعم أنه توجد خلافات مالية مع جد الطفل، وأنه زميله في العمل، وهو ما أثبت عكسه.

وأشارت التحريات، أن الجناة تسلموا الفدية ثم تركوا الطفل في طريق مصر إسكندرية الصحراوي بالقرب من وادي الملوك، وأكدت التحريات أنه حدد  المتهمين من بعد تنفيذ الواقعة بساعة ونصف، ولم تتخذ الشرطة أي إجراء “حماية للطفل”، وأن ضباط المباحث هم من تواصلوا مع المتهمين بصحبة جد الطفل، وضبطوا جميعا في منطقة الشيخ زايد.

Leave a Reply