أعلن نائب رئيس الوزراء الايطالي لويدجي دي مايو الجمعة ان غالبية النواب في البرلمان الايطالي سيرفضون اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الاوروبي وكندا (سيتا)، مما يهدد بنسف الاتفاق برمته.

وقال دي مايو امام اكبر اتحاد للمزارعين في ايطاليا “ستُطرح سيتا قريبا على البرلمان للمصادقة عليها وسترفضها الغالبية”.

وتابع نائب رئيس الوزراء “ستتم اقالة كل موظف حكومي ايطالي يدافع عن معاهدات رديئة”.

وقال دي مايو، زعيم حركة “خمس نجوم” المشككة بالاتحاد الاوروبي “ان نكون هنا يعني برأيي المطالبة ببعض السيادة المفيدة”.

ويشغل كل من دي مايو وزعيم “حزب الرابطة” ماتيو سالفيني منصب نائب رئيس الحكومة الايطالية.

وتابع دي مايو الذي يتولى كذلك منصب وزير التطوير الاقتصادي والعمل “يجب ان ندافع عن ايطاليا وعن اقتصادها”.

وفي أكتوبر 2016 وقّعت بروكسل واوتاوا اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الاوروبي وكندا، في اوج موجة معاداة العولمة في اوروبا.

ويلغي الاتفاق 98 بالمئة من الرسوم التجارية بين الاتحاد الاوروبي وكندا.

ويحتاج الاتفاق الى مصادقة برلمانات كافة دول الاتحاد الأوروبي ليدخل حيز التنفيذ.

ولطالما اعتبر معارضوه انه يشكل خطرا على الصحة، والديموقراطية وسيادة القانون.

وفي 2017 احتج مزارعو ايطاليا على الاتفاق ودعوا الحكومة لالغائه، مطالبين بوضع علامة “صنع في ايطاليا” على منتجات مثل جبنة البارميزان.

في المقابل يعتبر مؤيدو “سيتا” ان الاتفاق يشكل امتدادا لنظام التجارة العالمي الذي يواجه مخاطر السياسة الحمائية التي يدفع باتجاهها الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

Leave a Reply