التقى الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى بعدد من الضباط والصف والصناع العسكريين والجنود من مقاتلى الجيش الثانى الميدانى، في حضور عدد من قادة القوات المسلحة، حيث بدأ اللقاء بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء الوطن الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم دفاعًا عن أمن مصر وشعبها العظيم.

ونقل القائد العام لرجال القوات المسلحة تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة وتقديره لتضحياتهم، ودورهم البطولي في تطهير شمال سيناء من براثن الإرهاب الأسود خلال مراحل العملية الشاملة «سيناء 2018»، مؤكدًا أن القوات المسلحة كانت وستظل الدرع الواقي للأمن والاستقرار في مصر والمنطقة.

وأكد القائد العام أن إستراتيجية القوات المسلحة ترتكز على حماية الأمن القومي المصري، وتأمين حدود الدولة بجميع الاتجاهات الإستراتيجية، والتعاون مع وزارة الداخلية لتأمين الجبهة الداخلية، وتوفير المناخ الآمن لمخططات التنمية الشاملة بربوع مصر، مشيدًا بدور أبناء سيناء الشرفاء في المشاركة مع القوات المسلحة والشرطة في استعادة الأمن والاستقرار والتنمية إلى أرض الفيروز.

وشدد القائد العام على ضرورة الانتباه إلى حروب المعلومات والشائعات التي تتعرض لها الدولة المصرية للتشكيك في الإنجازات التي تحققت على أرض الواقع، مشيدًا بالروح القتالية لأبطال القوات المسلحة وتضحياتهم المستمرة للدفاع عن أمن مصر وسلامتها.

وأدار القائد العام حوارًا مع القادة والضباط وضباط الصف والجنود، استمع فيه لآرائهم واستفساراتهم، وناقشهم في كل ما يدور بأذهانهم في مختلف المجالات، وأكد ضرورة الحفاظ على مستوى الاستعداد القتالي لوحداتهم، ليكونوا قادرين على تنفيذ المهام الموكلة إليهم بكفاءة تامة، والعمل على توفير الإمكانيات للارتقاء بالفرد المقاتل معيشيًا وإداريًا واجتماعيًا.

Leave a Reply