قتل 4 شباب في إطلاق نار للقوات الهندية أثناء مواجهات بينها وبين سكان الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من إقليم كشمير، المتنازع عليه مع باكستان.

وذكرت قناة “جيو نيوز” الباكستانية (خاصة)، اليوم الخميس، أن الشباب لقوا مصرعهم أمس الأربعاء، أثناء شن القوات الهندية عملية تطويق وبحث عن مسلحين في حي رافي أباد، بمدينة بارامولا، وفقا لما ذكرته وكالة “الأناضول”التركية.

وأضافت أن القوات الهندية استخدمت مروحيات (هليكوبتر) حربية أثناء عمليات التطويق والبحث، وبمقتل الشباب، اليوم، ترتفع حصيلة الأشخاص الذين قتلتهم قوات الأمن الهندية منذ الجمعة الماضية إلى 14 شخصا، حسب تقارير محلية.

وفي يونيو الماضي، اتهمت الأمم المتحدة الهند، باستخدام القوة المفرطة في تعاملها مع المتظاهرين الرافضين لحكمها بالإقليم، ودعت إلى إجراء تحقيق دولي بهذا الشأن، ويضم الجزء الخاضع لسيطرة الهند من كشمير جماعات مقاومة تكافح منذ 1989 ضد ما تعتبره “احتلالا هنديا” لمناطقها، غير أن الهند تطلق عليهم اسم “مسلحين”، ويطالب سكان الإقليم بالانفصال عن الهند والانضمام إلى باكستان منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسامهما إقليم كشمير ذا الأغلبية المسلمة.

Leave a Reply